تحضير نص النهر الخالد

النهر الخالد

الملاحظة:

1- ما الدلالات التي يوحي بها عنوان النص ؟
العنوان هو عبارة عن جملة اسمية تتون من مبتدأ هو "النهر" وخبر هو "الخالد". ونقصد بالنهر مجرى الماء العذب، أم الخالد فتحيل على الدائم والباقي.
2- تأمل شكل النص واربطه بإيحاءات العنوان.
من خلال تأملنا لشكل النص نخلص إلى أنه قصيدة شعرية نظمها الكاتب من أجل وصف النهر الخالد وامتداحه.
3- صغ، في ضوء ذلك، فرضية لقراءة النص.
من خلال ما سبق، نقول افتراضا أن النص سيتحدث عن نهر النيل وأهميته لحياة المصريين.

الفهم:

1- يعرض المقطع الأول النهر مسافرا عبر حركتين: حركة مكانية وحركة زمانية. بين مظاهر الحركتين.
يتجلى سفر النهر في الزمان والمكان في البيت التالي "شابت على أرضه الليالي وضيعت عمرها  الجبال".
2- يضفي الشاعر على النهر جملة من الصفات. عددها.
يصف الشاعر النهر بأنه ساحر الغيوب وكذا ذو أفق رحيب وموج تائه غريب.
3- ما الحالة التي يبدو عليها الناس حول النهر ؟ وما سبب ذلك ؟
يبدو الناس سكارى حول النهر وذلك بسبب انتشائهم بجماله.
4- يقدم الشاعر صورة عن الفضاء المحيط بالنهر، عين مكونات هذا الفضاء، مبرزا جماليتها.
مكونات الفضاء المحيط بالنهر هي: الناس، الموج، الشط، الريح والنخيل، الطير، الأغصان، الزورق.

التحليل:

1- ينتظم معجم النص في حقلين دلاليين: حقل الطبيعة وحقل الإنسان. صنف مفردات وعبارات كل حقل في الجدول الآتي:
حقل الطبيعة حقل الإنسان
المكونات الصفات الإنسان الصفات
الموج
الشط
تائه غريب
جميل
الناس سكارى


2- حدد الحقل المهيمن مفسرا دلالة ذلك.
الحقل المهيمن على النص هو حقل الطبيعة، ذلك أن الموصوف الرئيسي في النص هو من مكونات الطبيعة.
5- حلل تشبيها واردا في المقطع الأخير.
- المشبه: الهوى
- المشبه به: النار
- الأداة: غير موجودة
- وجه الشبه: الحراراة المرتفعة.
6- استخرج من القصيدة ثلاث جمل تتضمن مجازات.
- ضيعت عمرها الجيال.
- موجك التائه الغريب.
- ما قالت الريح للنخيل.
8- في النص حضور لافت للأساليب الإنشائية. مثل لكل أسلوب منها مبينا دلالتها الاستلزامية.
من الأساليب الإنشائية نجد:
- أسلوب الإستفهام: أم هذه فرحة العذارى ؟
- أسلوب التعجب: آه على سرك الغريب
9- من مظاهر جمالية الإيقاع الداخلي في النص تكرار الأصوات والكلمات واللازمة الشعرية. استدل بنموذج على كل مظهر.
من نماذج التكرار في النص نجد تكرار اللازمة الشعرية "يا نيل يا ساحر الغيوب"، بالإضافة إلى تكرار بعض الكلمات الأخرى من قبيل: "الحب، السحر..".

التركيب:

يتمحور النص الذي بين أيدينا حول نهر النيل ومزاياه التي وصفها الشاعر بالجمال والسحر، مستخدما مجموعة من الأساليب الإنشائية كالاستفهام والتعجب، موظفا معجما منقسما بين حقل الطبيعة وحقل الإنسان، بالإضافة إلى بعض الأساليب الفنية كالتشبيه والمجاز.